الأحد , فبراير 26 2017
الرئيسية / اخبار عالمية / منفذ هجوم ميونيخ «علي سونبولي» مراهق الماني من أصل إيراني

منفذ هجوم ميونيخ «علي سونبولي» مراهق الماني من أصل إيراني

فقد أعلنت الشرطة الألمانية أن منفذ الهجوم المسلح في مدينة ميونيخ، مراهق ألماني من أصل إيراني يبلغ من العمر 18 عام، فقد قُتل مساء أمس الجمعة 23 يوليو (تموز) 2016، 9 أشخاص، وأُصيب 27 آخرون، في هجوم نفذه مسلح ألماني من أصول إيرانية، على مركز تسوق «أولمبيا» في مدينة ميونيخ البافارية الألمانية ثم انتحر، الهجوم الذي لم يكن الأول في ألمانيا، أثار ردود أفعال محلية وعربية وعالمية واسعة، وأعاد التركيز مرة أُخرى على قوانين حمل السلاح هُناك.

علاقة منفذ الهجوم بـ«تنظيم الدولة»

في بداية الأمر اعتقدت الشرطة الألمانية، أن ثلاثة مُسلحين نفذوا الهجوم، لكن بمرور الوقت أعلنت الشرطة أن مُنفذه شخص واحد فقط. وهو شاب يبلغ من العمر 18 عامًا يحمل الجنسيتين الألمانية والإيرانية أطلق النار بشكل عشوائي على المارة، في مركز تسوق أولمبيا، الكائن في مدينة ميونيخ بولاية بافاريا الألمانية. قبل أن ينتحر بإطلاق النار على نفسه، بعد مطاردة الشرطة الألمانية له. وأفادت وسائل إعلام ألمانية بما فيها صحيفة «بيلد» الألمانية أن مُنفذ الهجوم يُسمى «علي سونبولي».

وأفادت السلطات الألمانية، أن الهجوم أسفر عن مقتل تسعة أشخاص: 7 منهم تحت سن العشرين، و 3 منهم من دولة كسوفو، و 3 أتراك، وآخر يوناني، وضمت قائمة القتلى 3 سيدات، ذلك بالإضافة إلى إصابة 27 آخرين، بينهم ثلاثة في حالة خطرة، وفي مؤتمر صحافي عقده رئيس شرطة ولاية بافاريا ظهر اليوم السبت، نفت الشرطة الألمانية وجود أي دوافع سياسية للهجوم، أو علاقة بين منفذ الهجوم بـ«تنظيم الدولة» أو اللاجئين.

واعتبرت- بحسب المعلومات التي وفرتها جهات التحقيق- أن الهجوم فردي عشوائي نفذه مُسلح – له علاقة بجرائم قتل عشوائي سابقة – مُختل عقليًا ويعاني من شكل من أشكال الاكتئاب، كان يُعالج منه نفسيًا، وبتفتيش شقة المُنفذ عثرت الشرطة على كتب تتعلق بعمليات إطلاق النار العشوائي أحدهما جاء تحت عنوان «كيف يتوجه التلامذة إلى تنفيذ عمليات إطلاق النار عشوائيًا».

وأعلن «هوربرتوس أندريا» – رئيس الشرطة الألمانية- إن «هناك علاقة واضحة» بين هجوم ميونيخ، وهجوم أوسلو الذي نفذه النرويجي اليميني المتطرف «اندريس بيرينج بريفيك»، في 22 يوليو (تموز) 2011، وأسفر عن مقتل 77شخص، واعتبر أندريا أن مُنفذ هجوم ميونيخ استلهم جريمته من منفذ هجوم أوسلو ، بتنفيذها في الذكرى الخامسة لهجوم أوسلو، ولم يذكر أندريا المزيد من التفاصيل في هذا الصدد. ولفت أندريا إلى أن جهات التحقيق لم تستجوب والدي المنفذ؛ لشعورهما بـ«الصدمة» من الحادث، ويقول مُقربون منه إنه كان «إنسانًا هادئًا».

ألمانيا مصدومة من الحادث

تلقى عدد من المسؤولين الأماني الحادث بـ«الصدمة»، مُشيدين بدور الشرطة في مواجهته، مع استمرار عمليات التحقيق والبحث لكشف المزيد من ملابساته، و ناشدت الشرطة الألمانية المواطنين تقديم أية مواد فيلمية أو صور فوتوغرافية أو تسجيلات صوتية للهجوم المسلح، وعقب الحادث، دعت المستشارة الألمانية «أنجيلا ميركل» إلى عقد اجتماع طارئ لمجلس الأمن الفيدرالي، يضم الوزراء المعنيين من حكومتها لبحث الأزمة، أعقبه مؤتمر صحافي، قالت فيه ميركل إن السلطات الألمانية بذلت قصارى جهدها في مواجهة هجوم ميونيخ، مُعربة عن حزنها على الضحايا وتضامنها مع أهاليهم . وعبر نائب المستشارة الألمانية «زيجمار جابريل» عن صدمته من الحادث وتضامنه مع ضحاياه، واصفًا في تدوينة له على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» أداء الشرطة بـ«الرائع».

إدانات عربية وعالمية لهجوم ميونيخ

عبرت عدد من دول العالم، والدول العربية ودول منطقة الشرق الأوسط عن إدانتهم لهجوم ميونيخ، كما أبدت دول غربية استعداده لمساعدة ألمانيا في هذا الظرف. وبالنسبة للدول التي ارتبطت جنسياتها بالحادث سواء بمنفذه أو ضحاياه، أدانت الخارجية الإيرانية «قتل الأبرياء العزل» مُعربة عن تضامنها مع ألمانيًا شعبًا وحكومة وأدانت الخارجية التركية الهجوم، مؤكدة ضرورة التعاون في مكافحة الإرهاب، مبدية استعداد تركيا في تقديم «الدعم الكامل لحليفتها ألمانيا».

وأدانت الخارجية المصرية الهجوم ودعت في بيان لها إلى تكاتف الجهود من أجل« مكافحة ظاهرة الإرهاب واجتثاثها من جذورها»، كما أدان عدد من الدول العربية هجوم ميونيخ، كالكويت والعراق وفلسطين والبحرين، ولفتت في معظمها إلى أن الإرهاب لا دين له. وحظي الهجوم باهتمام عالمي؛ إذ احتل هاشتاج #Munich صدارة الوسوم عالميًا ليلة الهجوم.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Free WordPress Themes