الأربعاء , يناير 18 2017
الرئيسية / منوعات / ما هو مقدار زكاة الفطر 2016 – جدول مقدار زكاة الفطر 2016 ووقت إخراجها

ما هو مقدار زكاة الفطر 2016 – جدول مقدار زكاة الفطر 2016 ووقت إخراجها

العاصمة – نقدم لكم مقادير زكاة الفطر 2016 مفصلة بالصور تلبية للعديد من الطلبات لمعرفة مقدار الأعيان الواجبة الإخراج في زكاة الفطر 2016 ، حيث تضع إدارة موقع العاصمة بين أيدي الزوار الكرام الجدول الآتي والذي يوضح مقدار زكاة الفطر 2016 لشخص متوسط الدخل.

مقدار زكاة الفطر 2016 بالكيلو

لمن يسأل: كم مقدار زكاة الفطر تحديدًا؟ أنَّ الإجابة هي: صاع واحد. وكانت هناك العديد من الدراسات حول تحديد مقدار الصاع بالكيلو جرام، أو بالرطل. وأيضًا الفارق بين الصاع قديمًا وحديثًا، ثبت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه فرض زكاة الفطر على المسلمين صاعا من تمر أو صاعا من شعير ، وأمر بها أن تؤدى قبل خروج الناس إلى الصلاة ، أعني صلاة العيد . وفي الصحيحين عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ : كُنَّا نُعْطِيهَا فِي زَمَانِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ صَاعًا مِنْ طَعَامٍ ، أَوْ صَاعًا مِنْ تَمْرٍ ، أَوْ صَاعًا مِنْ شَعِيرٍ ، أَوْ صَاعًا مِنْ زَبِيبٍ .

وقد فسر جمع من أهل العلم الطعام في هذا الحديث بأنه البر (أي : القمح) ، وفسره آخرون بأن المقصود بالطعام ما يقتاته أهل البلاد أيا كان ، سواء كان برا أو ذرة أو دخنا أو غير ذلك . وهذا هو الصواب ؛ لأن الزكاة مواساة من الأغنياء للفقراء ، ولا يجب على المسلم أن يواسي من غير قوت بلده . ولا شك أن الأرز قوت في بلاد الحرمين وطعام طيب ونفيس ، وهو أفضل من الشعير الذي جاء النص بإجزائه . وبذلك يعلم أنه لا حرج في إخراج الأرز في زكاة الفطر .

والواجب صاع من جميع الأجناس بصاع النبي صلى الله عليه وسلم ، وهو أربع حفنات باليدين المعتدلتين الممتلئتين ، كما في القاموس وغيره ، وهو بالوزن يقارب ثلاثة كيلو غرام . فإذا أخرج المسلم صاعا من الأرز أو غيره من قوت بلده أجزأه ذلك ، وإن كان من غير الأصناف المذكورة في هذا الحديث في أصح قولي العلماء . ولا بأس أن يخرج مقداره بالوزن وهو ثلاثة كيلو تقريبا .

والواجب إخراج زكاة الفطر عن الصغير والكبير والذكر والأنثى والحر والمملوك من المسلمين . أما الحمل فلا يجب إخراجها عنه إجماعا ، ولكن يستحب ؛ لفعل عثمان رضي الله عنه .

زكاة الفطر

تعليق واحد

  1. بارك الله فيكم

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *