الجمعة , فبراير 24 2017
الرئيسية / شائع / تفجير المسجد النبوي في المدينة المنورة

تفجير المسجد النبوي في المدينة المنورة

العاصمة نيوز – فجر انتحاري نفسه بالقرب من المسجد النبوي في المدينة المنورة بالسعودية.وصرح المتحدث الأمني لوزارة الداخلية السعودية بأنه “مع حلول صلاة مغرب اليوم الاثنين بالمدينة المنورة ، اشتبه رجال الأمن في أحد الأشخاص أثناء توجهه إلى المسجد النبوي عبر أرض فضاء تستخدم كمواقف لسيارات الزوار.”

“وعند مبادرتهم في اعتراضه قام بتفجير نفسه بحزام ناسف مما نتج عنه مقتله، ومقتل (4) من رجال الأمن وإصابة (5) آخرين من رجال الأمن.”

“كما وقع عند مغرب اليوم نفسه وبالقرب من أحد المساجد المجاورة لسوق مياس في محافظة القطيف ، تفجير انتحاري وتم العثور على أشلاء بشرية لثلاثة أشخاص يجري التحقق منها.”

وأكدت قناة العربية الإخبارية السعودية أن الحادث وقع وسط رجال الأمن أثناء تناولهم الإفطار.

وكان المسجد مكتظا بالمصلين الذين جاءوا للاحتفال بالأيام الأخيرة من شهر رمضان.

وأظهرت صور جرى تداولها عبر مواقع التواصل الاجتماعي من المدينة المنورة سيارة اشتعلت بها النيران في مربض للسيارات، واثنين من أفراد الأمن على الأرض إلى جوارها.

ونقل موقع سبق الاخباري السعودي عن مصادر وصفت بأنها مطلعة قولها إن التفجير الانتحاري أعقبه اندلاع حريق في عدد من السيارات.

ونقلت وكالة اسوشيتد برس عن بعض شهود العيان ممن كانوا داخل الحرم إنهم سمعوا صوت الانفجار وقت آذان المغرب وظنوا أنه مدفع الافطار في البداية لكنهم شعروا بهزات قوية في المكان.

وفي وقت سابق من اليوم فجر انتحاري نفسه في مرآب للسيارات في إحدى المستشفيات قبالة القنصلية الأمريكية في مدينة جدة غربي البلاد، كما وقع تفجيران في القطيف شرقي البلاد التي تسكنها اغلبية شيعية.

وقال بيان للسلطات السعودية إن رجلا في مرآب السيارات فجر نفسه عندما أقترب من رجلا أمن بعد أن شكا في أمره. وأسفر الحادث عن مقتل اثنين من أفراد الأمن.

ومن جانبه ، فقد أكد الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف، أن التفجير الذي وقع، أمس الإثنين، بالقرب بالحرم النبوي الشريف، كان يستهدف المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها.

وقد أشار “جمعة”، في البيان الذي أصدره، إلى أن الإرهاب يكشف كل يوم عن بعض الجوانب الخفية لوجهه القبيح، ويؤكد بأفعاله على أن هذه الأيدي الخبيثة، التي طالت هذه البقعة المباركة وسفكت فيها الدماء يجب أن تُقطع.

وأضاف: “يجب أن نكون أكثر قوة من أي وقت مضى، وأن نكون يدًا واحدة، وأن نقف صفًا واحدًا، لقطع يد الجماعات الإرهابية واجتثاث الإرهاب الأسود من جذوره”.

تعليق واحد

  1. محمد حسين كافى الدود

    سبحان الله على من يريد ان يقوم المسلمين بالقتل وسفك الدماء وهدم الساجد اللهم انك اولى ولاتمكنهم على مايريدون

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Free WordPress Themes