السبت , يناير 21 2017
الرئيسية / شائع / قسّ يتنبأ لبوتين بمصير روسيا الأيام القادمة

قسّ يتنبأ لبوتين بمصير روسيا الأيام القادمة

العاصمة نيوز – إذا تحدثنا عن التنبؤات فلابد من ذكر “كذب المنجمون ولو صدقوا” ، فقد بعث القس يوري كرافاليس من ريغا عاصمة جمهورية لاتفيا للرئيس الروسي فلاديمير بوتين برسالة دون فيها تنبؤاته لمستقبل روسيا وشرح فيها ما سيواجهه الروس في مستقبلهم المنظور والبعيد وأهم هذه التنبؤات “سوف تشهد روسيا نهضة منقطعة النظير، لم يعرف العالم لها مثيلا” ، وهذا ما شجع بوتن لنشر هذه التنبؤات.

وقد سبق لوسائل الإعلام سنة 2011 أن تناقلت أنباء مفادها أن قسا لاتفيا قد كتب للرئيس الروسي، ودوّن في رسالته تكهنات تشبه ما يدلي به العرافون، فيما لم يتم الكشف عن فحوى هذه الرسالة إلا مؤخرا، وحين بدأت نبوءات القسّ تتحقق.

ومن جانبه ، فقد كتب القس اللاتفي في الرسالة أن “الروس سوف يواجهون مرحلة عصيبة للغاية ستترافق ببعض الأحداث المأساوية، التي يصعب في الوقت الراهن إماطة اللثام عنها لتتضح صورتها بالكامل”.

وقد أشار أيضاً إلى أنه سوف تعقب هذه المرحلة، حقبة من الازدهار غير المسبوق، ستتمكن روسيا خلالها من حل جميع مشاكلها الدولية بيسر وسهولة كما ستساعد الدول الأخرى في تسوية مشاكلها.

وأضاف: “سوف تشهد روسيا نهضة منقطعة النظير، لم يعرف العالم لها مثيلا، مما سيرتقي بروح الأمة الروسية إلى مراتب لا معقولة، وستتخطى الكثير من معضلات المرحلة وتساعد الأمم الأخرى في هذا الاتجاه كذلك”.

أما على صعيد العلاقات بين روسيا وألمانيا وبولندا، فقد تنبأ القس بأن “الدول الثلاث سوف تتخطى خلافاتها وستؤسس لعصر من أواصر الصداقة والنفع المشترك والثبات”.

وأعاد القس في الرسالة إلى الأذهان ما عايشته روسيا في تاريخها من فوضى وأنارشية، الأمر الذي سيخدمها في أن تسير لاحقا على طريق التنمية المتزنة القائمة على الحكمة.

ومضى يقول: “لقد أعدّ الله لروسيا العظماء من الرجال الذين سيحظون بأدوارهم في الحكومة وقطاع الأعمال وخدمة الكنيسة”، ويعكفون على “تطوير علاقات حكيمة تربط الأمة الروسية بالأمم الأخرى انطلاقا من المصالح المشتركة”.

واعتبر القس في رسالته أن هذا النوع من العلاقات الذي ستقيمه روسيا مع الأمم الأخرى، سوف يسهم في ازدهارها، “شريطة أن يتقن الروس مواجهة قوى العزل وضعف البصيرة”.

وفي ختام رسالته كتب: “مصير روسيا يحتم عليها أن تستبق الدول الأخرى في حل المشاكل التي ستعتري طريق العالم بأسره. عليكم بالصلاة للرب ليمدّكم بحكمته، كي تظهروا للآخرين طريق البناء على أساس مواجهة الضغوط الخارجية والنماء. عندما تقف روسيا على أرض صلبة سيصبح العالم أكثر أمنا، وستستطيع روسيا بذلك مساعدة الكثير من الأمم على الخروج من الرمال المتحركة، فالروح الروسية تتمتع بطاقات كامنة تمثل كنزا لا يقدر بثمن”.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *